الاستراتيجية للطاقية للمجمع الشريف للفوسفاط

يطمح المجمع الرشيف للفوسفاط إلى أن يصبح رائدا وطنيا في المساهمة في مستقبل قطاع الطاقة المغربي، وتحقيق أولويات الاستراتيجية الوطنية في هذا المجال. وتعتبر النجاعة الطاقية إحدى أهم الركائز التي تسعى استراتيجية المجمع إلى تحقيقها في مختلف عملياته الاستغلالية. وبالنظر إلى شروع المجمع في مضاعفة انتاجه لثلاث مرات على مستوى الانتاج الكيمائي، ومضاعفة الانتاج لمرتين على مستوى الانتاج المعدني فإن مواكبة هذا التطور يقتضي بالضرورة مضاعفة الحاجيات الطاقية. وبهدف ترسيخ النجاعة الطاقية فقد عمل المجمع على اعتماد العديد من الإجراءات التي تدخل في هذا الاطار، من بينها تأمين الولوج إلى الطاقة بالنسبة إلى التجهيزات الأساسية للمجمع، وتحقيق اقصى قدر من الكفاءة الطاقية، حيث إن الكلفة الطاقية بالنسبة إلى المجمع تصل إلى ما يعادل 5 في المائة. كما يعمل المجمع على تقليص الارتباط بالوقود الأحفوري وتنويع مصادر الطاقة مع التركيز على المصادر النظيفة والأكثر تنافسية، حيث يسعى المجمع إلى الانتقال من معدل تنويع المصادر الطاقية من 64 في المائة إلى 90 في المائة مع حلول سنة 2020.  ويواصل المجمع استكشاف السوق الطاقية وتحديد الفرص ودور المجمع.

تنويع مصادر الطاقة

ويتيح تنويع مصادر الطاقة للمجمع الشريف للفوسفاط، الاستفادة من امتيازات عديدة، منها خفض التكاليف والقدرة على التكيف مع تقلبات الأسعار، بالإضافة إلى تعزيز الاستقلال الطاقي، واستخدام الطاقة الزائدة التي تنتجها الوحدات الكيميائية، وهو ما يتماشى مع دعم الاستراتيجية الوطنية التي تهدف إلى بلوغ تغطية 42 في المائة من الحاجيات الطاقية من الطاقات النظيفة والمتجددة، زيادة على تخفيض انبعاثات الغازات الكربونية.

الطاقات المتجددة

يتخرط المجمع الشريف للفوسفاط في الاستراتيجية الوطنية للطاقة، ويتموقع في مكانة الشريك الأساسي الذي يعمل بتعاون مع السلطات الحكومية لتحقيق الأهداف المرسومة مع حلول 2020 والتي ترتكز على بلوغ 42 في المائة من الانتاج الكهربائي النظيف. ومن هذا المنطلق يرى المجمع في الطاقة المتجددة، الطاقة الريحية والشمسية، مصدرا للتنافسية الجذابة، ويتميز موقعي بنجرير وخريبكة في هذا الاطار، بقدرة إشعاع تقدر بأزيد من 2200 كيلوواط ساعة في المتر المربع سنويا.

 الطاقة الريحية

بفضل الشراكة التي وقعها المجمع مع ناريفا القابضة في سنة 2013، يستهلك المجمع 30 ميغا واط من الكهرباء المنتجة من الطاقة الريحية وهو ما يمثل نموا في  تنويعه لمصادر الطاقة بنسبة 3 في المائة. ويعتبر هذا النمو ثمرة لاتفاقية شراء الطاقة لإنتاج 100 جيغا واط ساعة من الطاقة الريحية سنويا لفائدة موقع ” فوسبوكراع”  وهو ما يغطي نحو 95 في المائة من الحاجيات الطاقية لهذا الموقع. وفي نفس السياق أطلق المجمع طلب عروض وذلك بهدف ابرام اتفاقية لشراء الطاقة لإنتاج الطاقة الريحية في خريبكة.

 الطاقة الشمسية

شرع المجمع الشريف للفوسفاط منذ سنة 2013 في دراسة إمكانية تثبيت تكنولوجيا الفوتوفولتييكلإنتاج الطاقة الشمسية في بنجرير، وتشير التقديرات أنه يمكن بلوغ  انتاج ب 9916 ميغا واط ساعة سنويا على مساحة تقدر بحوالي 15 هكتار. كما تشير التقديرات إلى السعر المستهدف يصل إلى 0.80 درهم للكيلوواط ساعة، وهي التسعيرة التي تعادل سعر الانتاج للوحدة لدى المكتب الوطني للكهرباء. من ناحية أخرى تشير توقعات المجمع إلى تثبيت  الطاقة الشمسية المركزة يحتمل أن تصل إلى 50 ميغا واط وهو ما يعني إنتاجا طاقيا ب 214 ألف ميغا واط ساعة في السنة، على مساحة تصل إلى 350 هكتار.  وفي هذا الاطار يتوقع أن تصل القدرة التخزينية إلى ما بين 8 و9 ساعات بسعر مستهدف يبلغ 1.22 درهم للكيلو واط ساعة.

التوليد الذاتي للطاقة والنجاعة الطاقية

بدء المجمع الشريف للفوسفاط في برنامج توليد الطاقة ذاتيا، وهو برنامج طموح يسعى من خلاله المجمع إلى تثمين موارد واستغلاله موارده الذاتية المنشأة عبر وحداته التصنيعية،  وتقدر القدرة الانتاجية للتوليد الذاتي للطاقة من قبل المجمع بحوالي 131 ميغا واط. وتتيح هذه الامكانية المجمع من تصدير فائض انتاج الوحدات الكيماوية إلى الوحدات المنجمية.  وعلى مستوى النجاعة الطاقية أطاق المجمع في مارس 2013، المرحلة الأولى من برنامجه الجديد الذي يتأسس على النجاعة الطاقية والذي تم بشراكة مع المجموعة الأمريكية Dupont الفاعلة في مجال الطاقة والبيئة، ومن بين أهداف المرحلة الأولى من برنامج النجاعة الطاقية الذي شرع فيه المجمع، تصميم وتنفيد برنامج تدبيري يساعد على تسريع تحسين الأداء الطاقي وترشيد الاستهلاك والتقليص من انبعاثات الغازات الكاربونية، بالإضافة إلى تقليص التكاليف. كما يسعى هذا البرنامج في المرحلة الأولى إلى تطوير قدرات المجمع وتنفيذ الطرق التي من شأنها ترفع من تحسين الأداء والنجاعة الطاقية. كما يسعى البرنامج  من جهة أخرى إلى تأمين الاندماج الكلي لتدبير الطاقة في نظام الانتاج لدى المجمع الشريف للفوسفاط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.